"مدرسة" - نتعلم أن نتواصل

"مدرسة" - نتعلم أن نتواصل

ما هي "مدرسة"؟

نحنُ “مدرسة” – لغة عربيّة عاميّة مجّانًا – متاحةً للجميع.

من نحنُ؟ “مدرسة” هي مؤسّسة اجتماعيّة، تعليميّة وتكنولوجيّة، الّتي تدرّس مئات آلاف الاسرائيليّين للتواصل باللغة العربيّة العاميّة عن طريق مدرسة لغة عن بُعُد وموقعًا مجانيّا ،يدرس فيه اليوم فيما يُقارب 100 ألف طالبًا، كما ويصل محتوى مدرسة شهريّا الى ما يقارب 200 ألف متصفّح على وسائل التّواصل الاجتماعيّة، إاضافةً إلى مشاريع تدريسيّة وبناء خطط تدريسيّة بالتّعاون مع مئات المؤسّسات الرائدة، مؤسّسات حكوميّة واجتماعيّة، مدارس، أجسام تربويّة وأكاديميّة.

لماذا نحنُ هنا؟

لأنّه تقريبًا ٩٥٪ من الاسرائيليّين غير قادرين على التّواصل في اللّغة العربيّة العاميّة. رغم انّه لكثير من الإسرائيليين هناك رابط عائليّ، ثقافيّ وتاريخيّ لها، ورغم كونها لغة أم ما يقارب ٢٢٪ من المجتمع. وذلك على رغم أيضًا تقارب اللّغتين العبريّة والعربيّة، وأنّ مفهوم اللغة المشتركة مهمّ من أجل تغيير الآراء والمواقف.

ما هي طموحاتنا لتحقيق أحلامنا؟

بناء معًا مجتمعًا اسرائيليًا يتواصل الشخص مع الآخر، فيه اللغة العربيّة هي عاملًا مشتركًا يتيح التواصل بين فئات وأوساط مختلفة.

كيف سنطّبق هذا؟

نعلّم التّواصل، بشكل حقيقي وعلى أرض الواقع!

يدمج أسلوب تعليمنا أدوات تكنولوجيّة وتعليميّة متقدّمة بمجال امتلاك لغة، من خلال إعطاء أدوات تهدف لتوصيل اللغة والثقافة العربيّة بصورة ايجابيّة وانسانيّة ولتحفيز الطلّاب للتواصل بالتّعليم والتّواصل.

نغيّر الخطاب فيما يخصّ اللّغة العربيّة وتدريسها

من خلال نشر مستمرّ لمحتوى بمستوى عالٍ وايجابيّ الّذي يعلّم ويظهر اللغة العربيّة بسياق إنساني، إيجابي ويومي من خلال وسائل التّواصل الاجتماعي.

نخلق فرصًا لبناء محادثات

في وسطنا وبين دائرة الأساتذة والمدرّبين ذوي اللّغة العربيّة كلغة أم، هناك محادثات وتمارين لممارسة اللغة العربيّة في جميع أنحاء البلاد، من خلال الدّورات، الدّوائر الاجتماعيّة، منظّمات ومشاريع تربوية واسعة النّطاق في المدارس، جامعات، نقابات الطّلاب، نقابة الأطباء، ومكاتب حكوميّة مختلفة والكثير أيضًا!

نجعل من الجّميع طلّابًا وطالبات!

يوميًا هنالك ما يقارب 100 شخص يسجّلون (!) لمدرستنا المجانيّة على الانترنت.

كلّ شهر نفتتح عشرات الدّورات الجديدة والمتجدّدة من شمال البلاد إلى جنوبها - في شركات، مدارس، أفراد في المجتمع وفي الأكاديمية.

نبني حركة اجتماعيّة

يوجد فيها اليوم مئات آلاف الأشخاص ومئات المنظّمات. معًا، نقدّم معايير جديدة للتواصل ونأخد على عاتقنا مسؤولية لإحداث تغيير جماهيري واجتماعي من خلال التّعليم، اللقاء والتطوّع.

طاقم مدرسة

چلعاد سڤيت

مؤسّس ومدير البحث والتّطوير في مدرسة. حاصل على بكالوريوس في علم الاجتماع والأنثروبولوجيا والعربية والبوذية. يسكن في القدس ويهتم في الحفاظ على البيئة، الموسيقى و(طبعًا) في اللّغات.

دانييل دوتان

محامٍ وناشط سياسيّ. مؤسّس ومدير تنفيذي لمدرسة. عاشق لرياضة كرة القدم، مصوّر وكاتب للكلمات المتقطّعة (فقط في اللّغة العبريّة حتّى الآن). أبًا لألما وياهي

ينيڤ چرشون:

مسؤول عن موقع المدرسة وكاتب محتوى في "مدرسة". حاصل على بكالوريوس في علم الحاسوب واللغة العربية من جامعة بار إلان. خبير في كلا المجالين؛ اللّغة العربيّة واللّغة المحوسبة. يعتبر الثلّاتية التّالية كالثّالوث المقدّس: اللّغة العربيّة، التّكنولوجيا وتغيير المجتمع. يعشق ألعاب الطّاولة والمأكولات الصّحيّ

لويس دروري:

نائب رئيس تطوير الأعمال وقسم التّسويق في "مدرسة". مؤسّسة ومديرة أقسام تطوير الأعمال في المؤسّسات التي تدمج بين القطاعات الاجتماعية والعامة والتجارية لأكثر من عقد. تعيش وتنمو في عالم التسويق والمبيعات ويتخصص في فتح أبواب عديدة وخلق فرص وربط أشخاص من عوالم مهنية مختلفة.

ميخال روسين

مسؤولة الإعلام الرّقمي لدى طاقم مدرسة. حاصلة على بكالوريوس في دراسات شرق آسيا وتحبّ اللّغات. تدرس العربيّة وتنخرط في إنتاج محتوى لشبكات التّواصل، التصميم الجرافيكي والتّدريس. تمارس اليوغا وموسيقيّة محترفة.

سندس الحوت

مدرّسة ومقدّمة في "مدرسة". خرّيجة الجامعة العبريّة، تدرّس اللّغة العربيّة واللّغة العبريّة في الولايات المتّحدة الأمريكيّة، وكذلك في برنامج "مدبروت"، تعمل في سنونيت كمنسّقة ميدانيّة في اللّغة العربيّة، مترجمة وكاتبة محتوى وموجّهة لمدرّسي اللّغة العربيّة. حلمها أن تملك مدرستها الخاصّة به

رغد عزّام

منتجة المحتوى الرّقمي لمدرسة. طالبة ماجيستير في اللّغة العربيّة والدّراسات الاسلاميّة. حاصلة على بكالوريوس في الأدب الايطالي والاعلام، وتعمل في مجال التّرجمة أيضًا (من وإلى اللّغات التّالية: العربيّة، العبريّة، الإنجليزيّة، الايطاليّة والفرنسيّة). أمّ لقطة تبلغ من العمر عامّين.

شاحف بركاي

مسؤولة عن ادارة استقبال الجمهور. حاصلة على بكالوريوس وشهادة تدريس في التّاريخ. تعشق الطّبيعة، النّاس والحيوانات. تؤمن أنّ اللّقاء والتّواصل هما من الأسس المهمّة لخلق مجتمع وعلاقات جيّدة.

أوفير لوغاسي

مديرة التدريب والأنشطة اللغوية في "مدرسة". حاصلة على بكالوريوس في دراسات الشّرق الأوسط وعلم النّفس من جامعة بن غريون. مؤسّسة بودكاست "تشرّفنا". في وقتها الفراغ تشاهد القصص المصوّرة وتدرس اللّغة العربيّة.

أوري يوروفيتس

مدير المعاملات. نقل إلى القدس توًّا مباشرةً من متسپي رامون. عاشقًا للكتب، الموسيقى، السّينما ويدرس الفيزياء والفلسفة في الجّامعة العبريّة.

تريد.ين أن تنضمّ.ي إلى طاقم مدرسّي ومدرّسات مدرسة؟ سجّل.ي هنا

دعمونا في مدرسة

مدرسة هي مؤسّسة غير ربحية، الجمهور الّذي بدعمنا يجعلنا قادرات وقادرين على اعطاء المزيد والعمل أكثر وتأسيس دورات مجانيّة وبرامج تعليميّة باللغة العربيّة العاميّة لمئات آلاف الاسرائيليّين في كلّ عام، أضافةً الى تطوير لغة تواصل وواقع أفضل ومجتمع متواصل.

ادعموا مبادراتنا لو بقدرٍ رمزيّ:

لتحديد مبلغ وإجراء دفع آمن

تمويل ومؤسّسات